صحة

الحكمة فارما تطلق دواء لعلاج السكري من النوع الثاني

نايلة فراح

 أعلنت “الحكمة فارما الجزائر”، الشركة العالمية المتخصصة في الصناعات الدوائية، اليوم إطلاق منتج Valens® Dapagliflozine Propanediol في الجزائر.

ويوفر الدواء الجديد مستويات عالية من الفعالية والسلامة في علاج مرض السكري من النوع الثاني. وهو العلاج الأول من نوعه في الجزائر، الذي يثبّط الناقل المشترك للجلوكوز والصوديوم-2 (SGLT2)، وهو معتمد من إدارة الغذاء والدواء بالولايات المتحدة الأمريكية للبالغين المصابين بداء السكري من النوع الثاني و التعامل مع المضاعفات المصاحبة له.

وتأتي فعالية المنتج الجديد في التحكم في مرض السكري من خلال خفضه نسبة السكر في الدم عن طريق تحفيز الكلى للتخلص من المزيد من الجلوكوز في البول. وبفضل آلية عمله المبتكرة، يعمل الدواء بشكل مستقل عن عمل الأنسولين، مما يحسن من حالة المصاب.

وجرى إطلاق الدواء في ندوة متخصصة حول آخر مستجدات مرض السكري من النوع الثاني، والتي عقدت في الجزائر الشهر الجاري بمشاركة خبراء محليين ودوليين وركزت على العلاجات المبتكرة للمرض.

وشهد الحدث العلمي مشاركة أكثر من 540 طبيباً، وشمل ذلك العديد من المتخصصين، وقد تم بثها بشكل متزامن عبر تطبيق  زووم في كلٍ من الجزائر العاصمة ووهران وقسنطينة وبجاية وباريس وبوردو. كما تناولت الندوة مفاهيم جديدة حول رعاية مرضى السكري، وفوائد مثبطات SGLT2 في علاج مرض السكري من النوع الثاني.

وتعليقاً على إطلاق المنتج الجديد، قال عبد الكريم كعباش، المدير العام لشركة الحكمة في الجزائر: “يعمل دواء Valens® Dapagliflozine Propanediol على تحسين إدارة مرض السكري والمضاعفات المصاحبة له، ويمثل إطلاقه خطوة مهمة نحو توسيع مجموعة منتجاتنا المصنعة محلياً في الجزائر”.

وأضاف:”رسالتنا في الحكمة هي توفير صحة أفضل في متناول الجميع دائماً. ومن خلال مجموعة منتجاتنا المصنعة محلياً، نسعى إلى تزويد المرضى بعلاجات عالية الجودة من أجل تحسين نوعية حياتهم وتحقيق أفضل النتائج الممكنة”.

ويأتي إطلاق دواء Valens® Dapagliflozine Propanediol في الجزائر بهدف توسيع مجموعة منتجات مرض السكري لدى شركة الحكمة في الجزائر.

وذلك عقب الإطلاق الاستراتيجي العام الماضي لمنتج Vipidia® (مثبط Alogliptin-DPP4) وفي ظل نسبة تقارب 14% من حالات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني لدى البالغين في البلاد، ومعاناة حوالي 55 مليون شخص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من المرض، يتوقع أن يصل هذا العدد إلى 108 ملايين في المنطقة بحلول عام 2045.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق