الجزائرالرئيسيةثقافةسلايدر
أخر الأخبار

“الحراك و الأسلحة الصامتة” آخر اصدارات الباحث بن علي ساسي

يتضمن الاصدار الجديد للباحث بن علي ساسي المعنون “الحراك والاسلحة الصامتة” بعض القواعد النظرية للتحليل السياسي مع شرح بعض الميكانيزمات المستعملة للتلاعب بالرأي العام الشعبي.

وتناول الكاتب في مؤلفه الصادر عن الوكالة الوطنية للنشر والاشهار بطريقة اكاديمية ما أسماه “الأسلحة الصامتة المستعملة لقلب الموازين او تأجيج الاوضاع في حالات الحرب والسلم” مع التطرق الى كيفيات استخدام هذه الطرق في الجزائر أو خارجها.

وتعرض الكاتب في 125 صفحة الى استراتيجيات التلاعب بالاستناد على نص للفيلسوف الأمريكي نعوم تشومسكي على غرار استراتيجية الإلهاء و “مخاطبة العامة كأنهم أطفال” و”استخدام الجانب العاطفي بدلا من الجانب التأملي”.

كما يتطرق الأستاذ بن علي ساسي الى مختلف اشكال الاخبار المغلوطة والتلاعب بالمعلومة مع استفاضة في شرح هذه المناهج التي استدل فيها بالعديد من الحالات التي سجلت في وسائل الاعلام العالمية.

وسعيا منه لمساعدة القارئ على تحليل الاحداث الراهنة اعتمد الكاتب في طرحه على بعض القواعد في تشريح حركات المظاهرات الشعبية من الجانب السيميولوجي والمفاهيم النظرية والسياسية الداخلية والدولية.

ومن بين المفاهيم التي أكد الكاتب على التمييز بينها هي “الديمقراطية التمثيلية” و”الديمقراطية التشاركية” اذ يعتبر الأولى ارثا استعماريا منتشرا بكثرة في القارة الافريقية، بينما يرى بأن الثانية ترتكز أساسا على المشاركة في ممارسة السلطة وتعزيز مشاركة المواطنين في الحياة السياسية.

كما يرى الأستاذ ساسي ان “مفهوم دمقرطة الديمقراطية هو ما تطلع اليه الحراك”.

أما عن حراك 22 فبراير 2019 فإن الكاتب أشاد بمدى تحضر المتظاهرين ورقيهم” معتبرا اياه “نموذجا للدراسة”.

الكاتب بن علي ساسي هو خريج المدرسة الوطنية للإدارة تخصص علوم اقتصادية و مالية ودكتور في العلوم السياسية و العلاقات الدولية كما له في رصيده مؤلفين حول الجيوسياسة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق