الجزائرالرئيسيةالعالمسلايدرعاجل

الجزائر.. معركة دبلوماسية في أروقة الأمم المتحدة لقبول عضوية فلسطين

يونس بن عمار

Ads

سيكون استئناف النظر في طلب فلسطين لتكون عضوا دائما في الأمم المتحدة، محور جلسة مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين.

ويأتي هذا الاجتماع بعد أن بعثت دولة فلسطين رسالة إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، بهذا الشأن، أيدتها المجموعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة دول عدم الانحياز…

وتتمتع دولة فلسطين حاليا بصفة /دولة مراقب/، حيث إن العضو المراقب لا يحق له التصويت على القرارات التي تتبناها الجمعية العامة، ولا التنافس على عضوية مجلس الأمن غير الدائمة…

وتقود الجزائر بصفتها عضوا غير دائم بمجلس الأمن، معركة دبلوماسية ضارية، نصرة للقضية الفلسطينية كللت باستصدار قرار من مجلس الأمن، يقضي بوقف إطلاق نار فوري في غزة مع إدخال المساعدات..

وسبقتها معركة قانونية أخرى بالتنسيق مع جنوب إفريقيا لمحاكمة الكيان الصهيوني ووقف سنوات من الحصانة واللاعقاب..

وها هي المعركة تمتد مرة أخرى إلى أروقة الأمم المتحدة، ومرة أخرى إلى داخل مجلس الأمن، حتى يتم قبول دولة فلسطين عضو دائم في الأمم المتحدة وعاصمتها القدس الشريف، طبقا لمختلف قرارات الشرعية الدولية..

وتعد الجزائر من الدول السباقة بالدعوة إلى ضرورة حصول فلسطين على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة، حيث رافع رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، في سبتمبر الماضي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح منح العضوية الكاملة لدولة فلسطين في المنظمة الأممية.

وقبل أيام قليلة وخلال لقائه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية جدد الرئيس تبون نفس الانشغال، مؤكدا بأن الجزائر لن تتوقف عن هذه المعركة حتى تحقيق الهدف وقبول فلسطين كدولة كاملة العضوية في الهيئة الأممية.

وتخوض الجزائر عبر بعثتها في مجلس الأمن الدولي وعبر دبلوماسيتها أيضا في كل المحافل الدولية معارك دبلوماسية كبيرة لصالح قضية الشعب الفلسطيني خاصة منذ مباشرة عهدتها غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي مطلع جانفي الماضي.

ومنذ بداية العدوان الصهيوني الهمجي على الشعب الفلسطيني في غزة وفي غيره من الأراضي الفلسطينية المحتلة، تتزايد الضغوط الدولية من أجل استئناف جهود الوساطة لحل الصراع الفلسطيني الصهيوني، والوصول إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة وصامتها القدس الشريف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى