الجزائر

الجزائر في مجلس حقوق الإنسان تنتقد التغاضي عن المأساة المستمرة في فلسطين

سعاد سنوسي

Ads

اعتبرت الجزائر أنه “من المحبط” التطبيق الانتقائي لمبادئ حقوق الإنسان في مجلس حقوق الإنسان، والتغاضي عن المأساة المستمرة في فلسطين.

كما أكدت الجزائر رفضها تسييس مجلس حقوق الإنسان واستغلال حقوق الإنسان لأغراض سياسية، مجددة التأكيد على التزامها الثابت بتعزيز وحماية حقوق الإنسان .

وأن الجزائر على استعداد للمساهمة بشكل بناء في الجهود الرامية إلى النهوض بحقوق الإنسان على الصعيد العالمي.

وجاءت كلمة وفد الجزائر في مجلس حقوق الإنسان بخصوص تعليل التصويت قبل التصويت على مشروع قرار مقدم من المجموعة الغربية حول حالة حقوق الانسان في إيران.

حيث إلى السفير رشيد بلادهان، ممثل الجزائر الدائم بجنيف، كلمة، حيث تؤكد الجزائر على أهمية معالجة قضايا حقوق الإنسان على المستوى العالمي من خلال نهج “بناء وشامل وغير مسيس وغير انتقائي أو متحيز”،

وأن تعالج كذلك قضايا حقوق الإنسان بطريقة عادلة ومتساوية وموضوعية وذات مصداقية بخصوص حالة حقوق الانسان في جميع بقاع العالم.

وحدد الوفد الجزائري تحفظه عن اللوائح الخاصة بالدول، والتي لا تحظى بموافقة الدولة المعنية على غرار هذه اللائحة. حيث أن تبنيها ضمن وجهة نظر أحادية قد يساهم في إدامة المواجهات بدلا من تعزيز الحوار والتعاون الحقيقيين.

كما عبر الوفد الجزائري عن انشغاله العميق إزاء المعايير المزدوجة في التوجهات داخل المجلس تجاه حقوق الإنسان، بخصوص إثارة حقوق الانسان في بعض الدول مقارنة بعدم اتخاذه إجراءات ذات مصداقية لوقف الإبادة الجماعية الجارية ضد الفلسطينيين.

حيث يثير التفاوت في الاستجابة داخل المجلس مخاوف مشروعة بشأن صدق واتساق مواقف بعض هذه الدول في الدفاع عن حقوق الإنسان في ظل الانتهاكات واسعة النطاق التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين والمثبتة بتقارير ونداءات أممية.

كماأعرب وفد الجزائر عن قلقه إزاء طغيان المصالح الجيوسياسية في كثير من الأحيان على المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان،

مما يسلط الضوء على الطبيعة الانتقائية الاستجابة بعض الدول لانتهاكات حقوق الإنسان في العالم، وابتعادها عن موقف أكثر ثباتا والتزاما بالمبادئ يدعم المعايير العالمية دون تحيز أو اعتبارات جيوسياسية.

لذلك، أكد الوفد الجزائري انه “من المحبط أن نلاحظ التطبيق الانتقائي لمبادئ حقوق الإنسان في المجلس، والتغاضي عن المأساة المستمرة في فلسطين،

حيث لا تزال أرواح عشرات الآلاف من الأبرياء تزهق في انتهاك صارخ للقانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان. كما أن فشل المجلس في التصدي لهذه الفظائع يبعث برسالة مثيرة للقلق حول التزامه بالعدالة والحياد والمساواة”.

واختتم سفير الجزائر كلمته قائلا “بينما نرفض تسييس هذا المجلس واستغلال حقوق الإنسان لأغراض سياسية، فإننا نؤكد من جديد التزامنا الثابت بتعزيز وحماية حقوق الإنسان

وأن الجزائر على استعداد للمساهمة بشكل بناء في الجهود الرامية إلى النهوض بحقوق الإنسان على الصعيد العالمي”.

وبناء عليها فقد صوت وفد الجزائر ضد مشروع هذا القرار المقدم من المجموعة الغربية حول حالة حقوق الانسان في إيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى