Ads

اقتصاد وأعمالالجزائرسلايدرعاجل

الجزائر في المرتبة الثانية ضمن أغنى البلدان المغاربية

فايزة سايح

Ads

كشفت مجلة “ذي إيكونوميست” البريطانية في تقريرها السنوي لأغنى الدول في 2023، ان الناتج المحلي الإجمالي للفرد الجزائري ، بلغ 4270 دولار، وهوما جعله في المرتبة الثانية مغاربيا .

وقال تقرير مجلة “ذي إيكونوميست” البريطانية ذائعة الصيت ، في تقريرها السنوي لأغنى الدول في 2023 أن الجزائر، حققت خلال العام الحالي، إيرادات كبيرة مستفيدة من ارتفاع أسعار المحروقات. وكان البنك الدولي صنف الجزائر ضمن أسرع الاقتصادات نموا بعد الحرب في أوكرانيا، مشيرا إلى الإقبال الأوروبي على قطاع المحروقات المحلي بعد فرض العقوبات على روسيا.

في حين أكد تقرير المجلة البريطانية أن الناتج المحلي الإجمالي للفرد الليبي جاء في المرتبة الأولى مغاربيا بما يقدرب 6720 دولار بأسعار الصرف في السوق.

فيما احتل التونسي المرتبة الثالثة بما يقدر 3780 دولار ، يليه المغربي بناتج محلي اجمالي للفرد يقدر ب 3580 دولار ، و الموريتاني بناتج محلي إجمالي للفرد بأسعار الصرف في السوق: 2190 دولار.

وأضافت المجلة أن “الدخل بالدولار لكل شخص هو المقياس الأكثر شيوعا لتصنيف البلدان إلى غنية وفقيرة، ولكنه لا يأخذ في الاعتبار الاختلافات الدولية في الأسعار”، كما أنه “لا يأخذ في الاعتبار عدد الساعات التي يتعين على الأشخاص العمل فيها لكسب أجرهم”.

ولتقديم صورة أكمل، قامت “ذي إيكونوميست” بتصنيف ثراء الأمم باستخدام أحدث البيانات المتاحة بالاعتماد على ثلاثة مؤشرات: الدخل بالدولار للشخص الواحد، والدخل المعدل للأسعار المحلية (المعروف باسم تعادل القوة الشرائية)، والدخل لكل ساعة عمل، وهو ما اعتمدته في هذا التصنيف الذي وضع الجزائر في المرتبة الثانية ضمن أغنى الدول المغاربية .

يشار الى أنه صادق مطلع الشهر الجاري، نواب المجلس الشعبي الوطني بالجزائر على مشروع قانون المالية لسنة 2024، والذي يتضمن نفقات بأكثر من 113 مليار دولار، بهدف “الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين”.

وتوقع قانون المالية الجديد أن يسجل قطاع المحروقات انتعاشا في الصادرات ما بين 0.7 و1.4 بالمائة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى