الجزائرالرئيسيةسلايدر
أخر الأخبار

الجزائر تفند التمويل المزعوم لميليشيات روسية في مالي

  عبد الحميد حسان

فند الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية، اليوم الأربعاء، الادعاءات التي تداولتها وسيلة إعلام أجنبية حول “تمويل مزعوم من قبل الجزائر لميليشيات بمالي”.

وفي تصريح لوسائل إعلام جزائرية، أكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية أن “هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة” وقد صدرت عن “وسيلة إعلامية معروفة بولائها لمصالح المديرية العامة للأمن الخارجي التابعة للاستخبارات الفرنسية لتي يقودها السفير السابق بالجزائر، برنار إيميي”.

وأردف بالقول أن “الأمر يتعلق بتلاعب فاضح و مشين من طرف عرابي بلد جار والذين يتحكمون في دمية بائسة تنشر في أعمدة مدونة خاصة بالمرتزقة”.

ونشرت صحيفة Maghreb Intelligence معلومات تضليلية مغلوطة عن تمويل الجزائر لعمليات شركة “فاغنر” الروسية في شمال مالي.

وزعمت الجريدة المعروفة بقربها من المديرية العامة للأمن الخارجي التابعة للاستخبارات الفرنسية، أن الجائر تقف وراء دخول “فاغنر” إلى مالي والتي ستستعملهم في الوقت المناسب في إطار الصراع بين الجزائر وفرنسا، تزعم الجريدة المعروفة بتعاملها مع عملاء جزائريين يعملون على ضرب البلاد من الخارج لصالح فرنسا والمغرب والكيان الصهيوني.

وذهبت الصحيفة بعيدا في مزاعمها الكاذبة، بالحديث عن تدريب وتسليح من المجموعة الروسية “فاغنر” لمجموعة نخبة تابعة لجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، بوليساريو، وبعض المتمردين التوارق، بغرض استخدامها لاستهداف جدار العار الذي بناه جيش الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية، منتصف ثمانينات القرن الماضي.

يذكر أن الصحيفة المذكورة معروفة باستهدافها الدائم، للجزائر منذ تأسيسها، وعادة ما يكون الجيش الوطني الشعبي وجهاز الاستخبارات الجزائري، المادة الدسمة للتلفيق والكذب الذي تردده الصحيفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق