الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الجزائر تطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن حول الوضع في رفح

فايزة سايح

Ads

طلبت الجزائر اليوم الإثنين، عقد جلسة مشاورات مغلقة طارئة لمجلس الامن للأمم المتحدة حول الوضع الخطير في مدينة رفح.

وجاء الطلب نظرا للتطورات الخطيرة بالأراضي الفلسطينية المحتلة بعد اقدام المحتل الاسرائيلي على مهاجمة مخيمات النازحين برفح, وسيعقد الاجتماع مساء غد الثلاثاء لمناقشة أفضل وسيلة للرد من قبل المجلس.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اكدت مساء امس الأحد، عن وقوع مجزرة بشعة في مدينة رفح الفلسطينية اسفرت عن استشهاد أكثر من 40 فلسطينيا .

وأكّد المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، بارتقاء 40 شهيدًا وعشرات المصابين، إثر قصف لقوات الاحتلال الإسرائيلي استهدف مخيما للنازحين شمال غربي مدينة رفح الفلسطينية في قطاع غزة.

كما أوضح الإعلام الفلسطيني، أن الجيش المحتل ارتكب مجزرة جديدة في مخيمات النازحين بمنطقة البركسات شمال غرب مدينة رفح، حيث قصفت طائرات الاحتلال المخيم بـ 8 صواريخ على الأقل.

من جهته أفاد الدفاع المدني الفلسطيني في وقت سابق ، بأن المنطقة التي استهدفها الاحتلال الإسرائيلي شمال غربي رفح يوجد بها 100 ألف نازح، مشيرا إلى أنهم نقلوا المئات من الجرحى وجثث الشهداء جراء القصف لمخيم النازحين.

بدورها أكدت وزارة الصحة في قطاع غزة أن “الاحتلال ارتكب مجزرة في رفح جنوبي قطاع غزة بقصف خيام النازحين في المناطق التي ادعى أنها آمنة وطلب من النازحين اللجوء إليها.

يشار الى ان الجزائر تقود جهودا حثيثة في مجلس الامن دعما لاهل غزة ونصرة للقضية الفلسطينية.

وكان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اكد مرارا “على استمرار هذا الدعم حتى تنال فلسطين عضويتها الكاملة في الأمم المتحدة واستقلالها التام”،

الى جانب مساعي الجزائر لوقف إطلاق النار وإغاثة سكان قطاع غزة في ظل العدوان الصهيوني الغاشم يذكر ايضا انه شدد سفير الجزائر في الأمم المتحدة، عمار بن جامع على رفض ازدواجية المعايير الدولية، محذرا من منح الكبان الصهيوني رخصة لاستمرار الظلم والإفلات من العقاب نظير الجرائم التي يرتكبها في القطاع .

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى