الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الجزائر تضع ملف المقابر الجماعية في غزة على طاولة مجلس الامن

ياسمين سالم

Ads

وضعت الجزائر اليوم السبت، ملف موضوع المقابر الجماعية التي اقترفها الإحتلال الصهيوني في قطاع غزة على طاولة مجلس الامن الدولي.

وفي هذا السياق كشفت وكالة “سبوتنيك” الروسية، نقلا عن مصدر في المجلس: أن “الجزائر طلبت عقد مشاورات مغلقة في مجلس الأمن الدولي حول موضوع المقابر الجماعية في قطاع غزة، يوم الثلاثاء المقبل”.

يذكر أنّه وبعد انسحاب جيش الاحتلال من مجمع ناصر الطبي، ومجمع الشفاء في غزة، تمّ العثور على جثامين 180 شخص في مقابر جماعية لمئات الفلسطينيين كان قد قتلهم الاحتلال خلال عدوانه على القطاع, فيما اكدت عدة مصادر في وقت لاحق أنّ عدد الجثامين المكتشفة تجاوز 390.

يذكر ان الجزائر منذ ان باشرت مهمتها عهدتها في مجلس الامن شهر جلنفي الماضي ، وهي تناضل دون هوادة من اجل نصرة اهل غزة ، ودعما للقضية الفلسطينية التي وضعتها على رأس اهم اولوياتها .

وفي اخر تصريح له امس الجمعة قال ممثل الجزائر لدى الأمم المتحدة، عمار بن جامع، إن ما يحدث بالقطاع سيبقى وصمة عار في جبين الإنسانية، مشدداً على أنه لا أحد داخل هذه القاعة يمكن أن يبقى صامتاً أمام ما يحدث.، إن الصمت هنا يُعدّ تواطؤاً.

مؤكداً أنه في الوقت الذي نركز فيه على غزة لأن الأوضاع بها تجاوزت أسوأ ما يخطر على بال بشر، يجب ألا نغفل عن الضفة الغربية والقدس الشريف.

وأضاف بن جامع ألا يكفي قتل أكثر من 23 ألف شخص، منهم أكثر من 10 آلاف طفل؟ ألا يكفي 60 ألف جريح؟ ألا يكفي تهديم أكثر من 60 في المائة من مباني غزة؟

ألا يكفي أن كل سكان غزة يواجهون خطر المجاعة؟ هل سيقبل المجتمع الدولي بأن يبقى أكثر من مليوني شخص يعانون الجوع والمرض؟.

كما أبرز الدبلوماسي الجزائري أن مخطط التهجير القسري يجري على كل الأراضي الفلسطينية، من خلال القصف والهدم، ومن خلال الاستيطان والضم، واختتم بن جامع كلمته بالتاكيد أن هذه المخططات سيكون مصيرها الفشل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى