الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الجزائر تشترط الكفاءة و القدرة للترشح لقيادة الاتحاد الإفريقي

يونس بن عمار

Ads

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطاف, في كلمته بخصوص البند المتعلق بالانتخابات المقبلة لكبار المسؤولين في مفوضية الاتحاد الإفريقي.

أن قيادة الاتحاد الإفريقي تتطلب تقييم القدرة والتحقق من الكفاءة، والتأكد من أن المرشحين من حاملي رؤيا وطموحات ومشاريع يُرقُّون من خلالها القارة إلى منازل أسمى.

وقال عطاف بأن مسألة انتخاب رئيس ونائب رئيس المفوضية إلى جانب باقي المفوضين تكتسي أهمية بالغة وتقتضي إحاطتها بالعناية اللازمة،

لأنّ الأمر يتعلق باختيار نساء ورجال لقيادة عمل المنظمة والتأثير على استجابتها لما تنتظره منها شعوبنا ودولنا تجسيدا للمشروع الإفريقي الكبير.

وفي هذا الإطار، أخذ الوفد الجزائري علماً بمختلف الصيغ المقترحة والخيارات المطروحة، وبالخصوص مبدأ التناوب بين الأقاليم الخمسة، وداخل كل إقليم بين البلدان المُشكلة له وفقا للترتيب الأبجدي

وبهذا الخصوص، أكد عطّاف بأن “قناعتنا الراسخة تُملي علينا بأنّ مسألةً بمثل هذه الأهمية البالغة لا يجب أن تخضع لعملية آلية صرفة لا مكان فيها لتقييم القدرة والتحقق من الكفاءة، والتأكد من أن المرشحين من حاملي رؤيا وطموحات ومشاريع يُرقُّون من خلالها قارتنا إلى منازل أسمى”.

وبالتالي، أكد الوفد الجزائري بأن القارة الافريقية بحاجة إلى “تكريس مسار انتقائي تنافسي واسع النطاق يتمخض عنه بروز أكفء الكفاءات الإفريقية وأقدرها على قيادة مفوضية الاتحاد الإفريقي.

بما يتماشى مع التزامنا الجماعي بتحسين حوكمة منظمتنا وتطوير أدائها وتزويدها بمن هم حقا أهل لخدمتها وخدمة طموحاتنا وتطلعاتنا التي تتجسد فيها على الوجه الأكمل”.

مشددا في ختام كلمته “فقارتنا لا تستحق أقل من هكذا التزام، وأضعف من هكذا مسار لاختيار الأفضل من الأفضل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى