Ads

الرئيسيةرياضةسلايدرعاجل

جريدة ليكيب تفضح العنصرية التي تعرض لها اللاعبون الجزائريون في فرنسا

سراي محمد اسلام

Ads

كشفت الجريدة الرياضية الفرنسية ” ليكيب “، جانبا من العنصرية التي يتعرض لها اللاعبون الجزائريون في الدوري الفرنسي.

حيث تفنن المدرب السابق لنادي نيس وباريس سان جيرمان، كريستوف غالتيي في إظهار وجهه القذر مع كل ما هو جزائري أو مسلم.

وكشفت الجريدة أن المدرب الفرنسي العنصري رفض انتقال الدولي الجزائري بلال براهيمي لفريقه بقوله : ” مسلم آخر، لا أريد ذلك، لقد اكتفينا “، إلى جانب رفضه إنتقال اسلام سليماني إلى ناديه بسبب صيامه شهر رمضان .

‏أما عن يوسف عطال و هشام بوداوي، فقد وصفهما بالرجال القذرين، مضيفا عبارة: ” الأسوأ هم الجزائريون “، ما يكشف الحقد الدفين الذي تربى في قلب هذا المدرب على كل ما هو جزائري ، و عقد النقص التي لم يستطع إخفاءها .

يذكر أن عددا من اللاعبين الأفارقة و المسلمين رفعوا دعوة قضائية على كريستوف غالتيي مطلع هذا العام ، بسبب العنصرية و الازدراء الذي تعرضوا له من قبله ، غير أن القضاء الرياضي الفرنسي لم يحسم القضية بعد،

فيما يسارع لقضايا أخرى مثل قضية عطال ، فقط لأن المتهم غير فرنسي ، ما يكشف حقيقة حرية التعبير التي يتغنى بها قصر الإيليزي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى