الجزائر

التدخل العسكري في ليبيا بات وشيكا والجزائر تحذر من نتائجه الكارثية

توفيق سلامة

حذرت الجزائر الخميس 3 مارس، من أي تدخل عسكري محتمل جديد في ليبيا مجددة تمسكها بالحل السياسي التوافقي للأزمة التي يغرق فيها هذا البلد الشقيق.

وقال وزير الخارجية رمطان لعمامرة، إن “أي تدخل عسكري آخر في ليبيا سينجر عنه المزيد من الخراب و الخسائر البشرية.”

وقد فاجأ الجنرال دونالد بولدوك، قائد القوات الخاصة الأميركية في أفريقيا، القيادات العسكرية والسياسية بتأكيده هذا الأسبوع لصحيفة “وول ستريت جورنال” إقامة “مركز تنسيق للتحالف” في روما تمهيداً لهذا التدخل.

وقال “دومينيكو روسي” نائب وزيرة الدفاع الإيطالية على حسابه في تويتر، “نحن في انتظار تشكيل الحكومة الليبية، لم يتم استحداث غرفة عمليات”.لكن الاستعدادات تجرى على قدم وساق بغض النظر عن شكل التدخل واسمه.

وأعلنت وزيرة الدفاع الإيطالية روبرتا بينوتي، الأسبوع الماضي “إننا نقوم بتنسيق تشكيل قوة تثبيت الأمن والاستقرار الليبية التي يفترض أن تتدخل لدى تشكيل حكومة”.ومنذ 10 أيام، تتزايد المعلومات في باريس ولندن وروما عن وصول عناصر من القوات الخاصة الفرنسية والأميركية والبريطانية إلى ليبيا.

وذكرت صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الخميس 3 مارس، أن حوالي 5000 إيطالياً هم على وشك الانطلاق.وتقول وسائل الإعلام أن هؤلاء الجنود لا يشاركون في العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الفريق أول ركن خليفة حفتر، الموالية لحكومة (طبرق شرق، تعترف بها المجموعة الدولية)، أو تحالف فجر ليبيا المؤلف من الميليشيات المؤدلجة واغلبها جماعات إسلامية ترتبط بدول خليجية وتركيا، والذي أصبح الذراع العسكرية للحكومة غير المعترف بها في طرابلس.

وتقضي مهمة القوات الايطالية بالتالي، بإجراء اتصالات مع القوات على الأرض، وتقييم الوضع وتأمين المعلومات، وربما الأسلحة ووسائل الاتصال.

وبالإضافة إلى طلعات الاستطلاع الكثيرة التي ينفذها، قام الجيش الأميركي حتى الآن بغارتين على الأقل في ليبيا، منها الغارة التي أسفرت عن 50 قتيلاً في 19 فيفري على معسكر لتنظيم “الدولة الإسلامية – داعش -” قرب صبراتة، وأدت على الأرجح إلى مقتل أحد قادة التنظيم.

في المقابل، غادرت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول الخليج منطقة الخليج أين كانت ترابط إلى البحر المتوسط، للقيام بمناورات مشتركة مع البحرية المصرية، كما أعلن رسمياً.

وفي صبراتة، قال قائد مجموعة موالية لتحالف فجر ليبيا إن جنوداً بريطانيين منتشرون في مصراتة للاتصال بالمجموعات المقاتلة، وأكد وجود خطة، مشيراً إلى أن الحملة التي تستهدف إخراج تنظيم الدولة من سرت ستبدأ “قريباً”.

 

حوالي 5000 داعشي في ليبيا 

وتعرب المجموعة الدولية عن قلقها الكبير في الواقع من تعزيز تنظيم “الدولة الإسلامية” وجوده في سرت، ويتراوح عدد عناصر التنظيم بين 3000 و5000 إرهابي، بينهم مئات من التونسيين والسودانيين واليمنيين ونيجيريين ينتمون إلى مجموعة بوكو حرام الذين أتوا للتدرب من أجل شن عمليات في أماكن أخرى.

وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني“علينا أن نتحرك بصورة عاجلة”، وأضاف “لكننا أختبرنا حتى الآن وهم التدخلات غير المجدية على المديين المتوسط والبعيد، يجب أن نتجنب الوقوع في أخطاء الماضي والهرب إلى الأمام”.

وتشدّد إيطاليا على أن التدخل لا يمكن أن يحصل إلا تحت إشراف الأمم المتحدة وبناء على طلب حكومة ليبية معترف بها.

وأعلن مسؤول أميركي في مجال الدفاع الأربعاء 2 مارس، إن “من المهم توافر شريك يعتمد عليه ميدانياً”.

وترفض حكومة طبرق حتى الآن شنّ أي عملية من دون موافقتها المسبقة، أما حكومة طرابلس فتتوعد بالتعامل مع أي تدخل باعتباره “اجتياحاً أجنبياً”. ولا ينوي أحد بالتأكيد إرسال قوات بأعداد كبيرة إلى أرض المعركة.

وشددت بينوتي على القول أن تنفيذ تدخل عسكري يتخذ شكل “احتلال” أمرٌ “غير مطروح وعبثي ومستبعد بالتأكيد”.وأوضحت أن فعالية التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية “ستتضاءل” إذا ما اعتبر جنود التحالف “غزاة”.

لكن الشيباني أبو همود سفير حكومة طبرق في فرنسا، قال إن “التجربة، في البلدان الأخرى، أثبتت أن الغارات الجوية لا تكفي”. وأضاف “إذا لم ترسل قوات برية، سواء أكانت وطنية أم دولية، فإن ذلك لن يكفي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق