Ads
الجزائرالرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

البناء الوطني تستنكر الحملة المغرضة على الجزائر بحجة ترحيل مهاجرين أفارقة غير شرعيين

أحمد أمير

Ads

أعلنت اليوم الجمعة، حركة البناء الوطني، أنها تلقت باستغراب واستنكار كبيرين ما تم تداوله من بعض وسائل اعلام خارجية من افتراءات على الجزائر بدعوى عمليات ترحيل لمهاجرين غير شرعيين من الجارة النيجر في ظروف غير مناسبة، وأعربت البناء الوطني عن أسفها لقرار الاستدعاء، الغير المبرر، لسفير الجزائر بالجارة النيجر على خلفية هذه الافتراءات.

ونفت حركة البناء الوطني، بحكم تواجدها و تمثيلها في كل ولايات الوطن، صحة ما تضمنته هذه الأخبار المضللة و تعتبرها تأتي في سياق حملة مغرضة تغذيها أطراف خارجية تهدف الى تعكير العلاقات الأخوية بين الشعبين و بخاصة في ظل المحنة الصعبة التي تجتازها جمهورية النيجر الشقيقة، بعد الانقلاب الأخير في ظل غياب أي أفق للعودة الى الشرعية الشعبية .

وأكدت الحركة، أنه لا تغيير في سياسة الجزائر بالتزامها الدائم بالمبادئ الأساسية التي توجه العمل الجماعي للدول داخل الاتحاد الأفريقي و حرصها، الدؤوب، على تعزيز ركائز التنسيق والتعاون مع جيرانها و بخاصة في المسائل التي ترتبط بأمن و استقرار المنطقة.

واعتبرت حركة البناء، أن الهجرة الغير الشرعية والنزوح القسري والاتجار بالبشر، ، مع الزيادة المذهلة لتدفق أعداد كبيرة من المهاجرين، في السنوات الأخيرة، على حدود خاصرتنا الجنوبية المحاذية لمنطقة الساحل، بسبب اضطرابات و الانقلابات والوضع الأمني و محاولات حثيثة لزعزعة الاستقرار في هذه المنطقة ، تشكل تحديا أمنيا كبيرا بالنسبة للجزائر، نتيجة التداعيات التي نتجت عنها، خاصة مع تفاقم نشاط الجماعات الإرهابية والجريمة المنظمة، بما يبرر اي اجراءات احتياطية يمكن ان تتخذها الجزائر لمواجهة هذه الظاهرة المقلقة ، و التي تمس من امن المنطقة ككل و ليس فقط امننا .

وشددت الحركة، على أهمية إيلاء الاهتمام اللازم لمعالجة الأسباب الجذرية للهجرة غير الشرعية عبر تظافر الجهود الافريقية وتعزيز التعاون الإقليمي بين دول المنطقة على أساس مقاربة شاملة و متضامنة و متوازنة .

وحذرت حركة البناء، الدول المجاورة من ارتهانها لأي جهة أو محور خارجي او كيانات وظيفية تدفعها لمغامرات أو استفزازات تمتحن بها حلم الجزائر او التلاعب بأمن المنطقة الذي سوف يكون تأثيره السلبي عليهم قبل أن يكون علينا خاصة مع الهشاشة التي تعيشها بعض دول المنطقة و الصعوبات الاقتصادية التي تتخبط فيها .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى