الجزائر

الأفلان يثمن خطاب الفريق قايد صالح ويرفض المرحلة الانتقالية أوالمسار التأسيسي

ثمن، اليوم، حزب جبهة التحرير الوطني، مضامين خطاب الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، كونها جاءت مطابقة لرؤية الحزب من أجل الخروج من الأزمة السياسية الراهنة، رافضا المرحلة الانتقالية، أو المسار التأسيسي المشبوه، الذي يشكل تهديدا خطيرا، لوحدة الجزائريين وثوابتهم المكرسة.

وأشاد حزب جبهة التحرير الوطني في بيان له :”بالمرافقة الواضحة التي توفرها مؤسسة الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير، للشعب الجزائري ومؤسسات الدولة ومسار الحوار، لتحقيق التطلعات المشروعة للجزائريين، عبر انتهاج سبيل الحوار الجاد والمسؤول، وفي إطار الالتزام بأحكام الدستور.”

وأكد بيان حزب جبهة التحرير الوطني:” أن الانتخابات الرئاسية الشفافة والنزيهة، في أقرب الآجال الممكنة، تبقى السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الراهنة التي ستزداد تعقيداتها كلما طال أمدها، ويدعو لعدم تضييع مزيد من الوقت والتوجه مباشرة إلى التحضير الجاد والفعلي للانتخابات، التي تنظمها وتشرف عليها، كليا، لجنة مستقلة، تتيح للشعب الجزائري التعبير الحر والسيد عن خياراته في انتخاب من يرونه الأقدر على قيادة البلاد في المرحلة القادمة، بعيدا عن أية وصاية أو شروط مسبقة، توصف بكونها اعتداء صارخا على سيادة الشعب السيد.”

وجدد الحزب رفضه القاطع لكل الدعوات التي تطالب بمرحلة انتقالية، أو بمسار تأسيسي مشبوه، يشكل تهديدا خطيرا، لوحدة الجزائريين وثوابتهم المكرسة ضمن الدستور وقوانين الجمهورية.

وأعلن حزب جبهة التحرير الوطني، عن استعداده للمساهمة الجادة والفعالة في إنجاح عمل لجنة الحوار والوساطة، ويدعو كل الخيرين، أحزابا وشخصيات وجمعيات ونشطاء، إلى تغليب المصلحة العليا، والمساهمة في إخراج الجزائر من الأزمة الراهنة في أقرب وقت.

إيمان عيلان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق