الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

افتتاحية مجلة ” الجيش “: الجزائر الجديدة حققت مكاسب ثمينة داخليا وخارجيا

يونس بن عمار

Ads

أكدت مجلة “الجيش” في  في افتتاحية عددها الأخير لشهر مارس، أن الجزائر الجديدة، تحقق مكاسب ثمينة على الصعيدين الداخلي والخارجي،

حيث شهدت في الأيام الماضية أحداثا بارزة أثبتت للجميع المكانة التي أصبحت تحتلها على المستويين الاقليمي والدولي وبروزها ليس فقط كقوة إقليمية ولكن أيضا كفاعل دولي أساسي.

وأضافت أن الحدث الأول يكتسي طابعا عالميا بامتياز، وهو احتضان الجزائر أشغال القمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى البلدان المصدرة للغاز بين 29 فيفري و2 مارس،

وهي قمة التحديات الكبرى كونها عقدت في خضم توترات جيوسياسية وصعوبات اقتصادية تخيم على دول العالم، ما يعكس مكانة الجزائر المرموقة وموثوقيتها الأكيدة في الساحة الطاقوية العالمية،

إذ تعد طرفا فعالا في ضمان الأمن الطاقوي العالمي إضافة إلى اكتسابها مؤهلات عالية وخبرة واسعة ما يمكنها من أداء دور ريادي كشريك هام في المجال.

وأشارت مجلة الجيش إلى أن قمة الجزائر نجحت بكل المقاييس وعلى كل المستويات،

ولا سيما فيما يتعلق بتعزيز دور المنتدى في مواجهة تحديات الطاقة العالمية الراهنة، في عالم يشهد تحولات مستمرة ومتسارعة.

بما في ذلك سيادة الدول الأعضاء في المنتدى على مواردها من الغاز واستخدامه بفعالية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والأمن الطاقوي الذي يصبو جميع الشركاء إلى تحقيقه،

مثلما أكده رئيس الجمهورية في اختتام القمة قائلا “لقد جددنا التزامنا بتعزيز مكانة منتدانا كمنبر للحوار والتعاون الإقليمي والدولي”،

بات يستقطب أعضاء جدد مع التأكيد على الحقوق السيادية للدول الأعضاء على مواردها من الغاز ودورنا المحوري في دعم التنمية المستدامة والأمن الطاقوي العالمي بانسجام وتناسق مع أهداف الأمم المتحدة.

وأكدت مجلة الجيش أن احتضان الجزائر لهذا الموعد العالمي الكبير في وقت يكتسي الغاز الطبيعي أهمية بالغة في مرحلة الانتقال الطاقوي والتحول من الطاقات التقليدية إلى الطاقات البديلة والمتجددة،

خاصة وأن الدول الأعضاء في المنتدى أجمعت على إرساء استراتيجية شاملة تعجل بتحويل الغاز الطبيعي إلى مورد أساسي للتنمية الشاملة،

وهو ما أبرزه رئيس الجمهورية حينما أكد في كلمته بالمناسبة أن بلادنا التي “تدرك مع كافة الشركاء أن الغاز الطبيعي يعد مصدر طاقة وفير وميسور التكلفة.

وصديقا للبيئة وداعما لتكامل مصادر الطاقة المتجددة لطالما أيدت فكرة توسيع دور الغاز الطبيعي في التنمية والمستدامة واستخدامه كمصدر نظيف مع الطاقات الجديدة والمتجددة”.

وتمثل الحدث الثاني حسب مجلة الجيش في إشراف رئيس الجمهورية مع نظيره الموريتاني بولاية تندوف على تدشين عدد من المشاريع الاستراتيجية المشتركة.

أبرزها افتتاح معبريين حدوديين بين البلدين وإطلاق أشغال طريق تندوف الزويرات الذي سينجز من طرف مؤسسات جزائرية ووضع حجر الأساس لمشروع إنجاز المنطقة الحرة للتبادل التجاري والصناعي بتندوف.

حيث تؤسس هذه المشاريع الهامة لمرحلة جديدة في العلاقات التاريخية بين البلدين، وتتيح تنشيط الحركة التجارية وتحقيق التكامل الاقتصادي بينهما.

كما أشارت مجلة الجيش إلى تدشين جامع الجزائر بما يحمله من رمزية المكان والزمان. وأكدت المجلة أن ما حققته الجزائر الجديدة على نهج تجسيد الاستراتيجية الشاملة للتنمية المستدامة.

بأبعادها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية وتعزيز مكانتها كطرف إقليمي ودولي فاعل، ترافقه جهود مضنية يبذلها الجيش سواء على صعيد التحضير القتالي لضمان جاهزية وحدات قوام المعركة،

حيث يحرص الفريق أول السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، على الوقوف شخصيا على التمارين التكتيكية بالذخيرة الحية بمختلف النواحي العسكرية. أو فيما يتعلق بتعزيز أواصر التعاون مع القوات المسلحة للدول الشقيقة والصديقة.

الرئيس تبون يدشن جامع الجزائر
القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى