Ads

أراء وتحاليلالرئيسيةالعالمسلايدرعاجل

اعتقل 275 لاجئ…مخاوف من تكرار المخزن لمجازره في حق الأفارقة

عمار بن يونس

Ads

اعتقلت السلطات الأمنية المغربية، أمس السبت، 275 لاجئا من جنوب الصحراء الكبرى، في مداهمات مختلفة بإقليم تطوان، الأمر الذي أثار مخاوف العديد من التنظيمات الحقوقية سواء في المغرب أو خارجه، من إمكانية تكرار نظام المخزن لجرائمه البشعة في هؤلاء اللاجئين الأفارقة.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن السلطات الأمنية المغربية، منعت هؤلاء الأفارقة، البالغ عددهم 275، من الاقتراب من الحدود البرية للجيب الإسباني سبتة، وهو الإجراء الذي يعيد لأذهان المتابعين مختلف المنظمات التي تعنى بحقوق الإنسان واللاجئين والمهاجرين، المجزة التي ارتكبت شهر جوان الماضي، في حق أفارقة حاولوا المرور إلى الجانب الإسباني.

وأوضحت وسائل الإعلام المحلية، أنه سيتم نقل اللاجئين لاحقا إلى مناطق داخل البلاد في إطار “عمليات نقل إدارية” تقررها السلطات القضائية المختصة. وهو الإجراء الذي اعتبره البعض على أنه “اعتقال إداري” بعيد عن أي إجراء قضائي، في خرق واضح لحقوق الإنسان وحقوق اللاجئين والمهاجرين.

وتأت العلمية التي قامت بها مصالح أمن المخزن، بعد أشهر قليلة من المحاولة الأكثر دموية على الإطلاق على حدود مدينة مليلية الإسبانية في شمال أفريقيا عندما حاول ما بين 1,700 و 2,000 شخص في 24 جوان الماضي عبور الحدود بشكل جماعي، مما تسبب في مقتل 23 شخصا.

وبعد المأساة التي وقعت في مليلية، أدانت المنظمات غير الحكومية المحلية (بما في ذلك الجمعية المغربية لحقوق الإنسان) عمليات النقل القسري للمهاجرين إلى داخل البلاد. حيث ينقل المهاجرون عادة إلى بني ملال في الوسط أو مراكش في الجنوب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى