الرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

ارتفاع حصيلة الهجوم الإرهابي في موسكو إلى 62 قتيلا و145 جريح و”داعش” يتبنى العملية

قتل 62 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 145 في إطلاق نار أعقبه حريق ضخم مساء الجمعة في قاعة للحفلات الموسيقية بضواحي موسكو بعدما اقتحمها عدد من المسلحين، بحسب السلطات الروسية التي نددت بـ”اعتداء إرهابي دام”.

وأعلن الأمن الروسي أنه “يبحث” عن المهاجمين الذين لم تُعرف دوافعهم على الفور. ولم يحدد الأمن ما إذا كان المشتبه بهم لا يزالون في المبنى حتى الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينتش.

وأعلن جهاز الأمن الفدرالي (إف إس بي) أن “الحصيلة الأولية للاعتداء الذي وقع داخل مجمع كروكوس سيتي هول هي حاليا 40 قتيلا وأكثر من 145 جريح”، وفق ما نقلت عنه وكالات أنباء محلية.

من جانبه أعلن تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم المسلح الذي استهدف قاعة للحفلات الموسيقية في موسكو الجمعة.

وقال التنظيم المدعوم غربيا ومن طرف الكيان الصهيوني، في بيان نشره على تلغرام إن مقاتليه “هاجموا تجمعا كبيرا.. في ضواحي العاصمة الروسية موسكو”.

وأضاف أن المقاتلين “انسحبوا إلى قواعدهم بسلام”.

من جهته، أعلن الحرس الوطني الروسي أنه موجود في مكان الحادث ويبحث عن الجناة.

ونددت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا بهذا “الاعتداء الإرهابي الدامي” و”الجريمة الفظيعة”، فيما أعلنت اللجنة المكلفة التحقيقات الجنائية الكبرى في البلاد أنها “فتحت تحقيقا جنائيا في عمل إرهابي”.

وقع الهجوم الذي نفذه عدة مسلحين في المساء في قاعة كروكوس سيتي هول، وهي قاعة للحفلات الموسيقية تقع في ضاحية كراسنوغورسك في شمال غرب العاصمة الروسية.

وشاهدت صحافية في وكالة فرانس برس المبنى وقد اجتاحه حريق كبير، وتصاعدت أعمدة من الدخان الأسود من سطحه، فضلا عن انتشار كثيف جدا للشرطة وخدمات الطوارئ.

ووفق صحافي من وكالة أنباء ريا نوفوستي العامة، اقتحم أفراد يرتدون ملابس مموهة قاعة الحفل قبل أن يفتحوا النار ويلقوا “قنبلة يدوية أو قنبلة حارقة، مما تسبب في نشوب حريق”.

انتشر الحريق على مساحة تقارب 13 ألف متر مربع في المبنى، بحسب وزارة حالات الطوارئ.

وقال صحافي ريا نوفوستي “ارتمى الأشخاص الموجودون في القاعة أرضا للاحتماء من إطلاق النار لمدة 15 إلى 20 دقيقة، وبعد ذلك بدأوا بالزحف للخروج. وتمكن كثيرون من الخروج”.

من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة ديمتري بيسكوف إن الرئيس فلاديمير بوتين يتلقى “باستمرار” مستجدات الهجوم، وتم إبلاغه “منذ الدقائق الأولى” لوقوعه.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن أجهزة الطوارئ أن “مجموعة من شخصين إلى خمسة أشخاص مجهولي الهوية يرتدون زيا تكتيكيا ومسلحين بأسلحة رشاشة… فتحوا النار على عناصر الأمن عند مدخل قاعة الحفلات الموسيقية” ثم “بدأوا بإطلاق النار على الجمهور”.

ونشرت قناتا “بازا” و”ماش” على تطبيق تلغرام، المعروفتان بقربهما من الشرطة، مقاطع فيديو تظهر مسلحين اثنين على الأقل يتقدمان في القاعة، وأخرى تظهر جثثا ومجموعات من الأشخاص يندفعون نحو المخرج.

وتظهر صور أخرى متفرجين يختبئون خلف مقاعد أو يغادرون قاعة الحفلات الموسيقية.

وبحسب وزارة الطوارئ الروسية، تمكن عناصر الدفاع المدني من إجلاء حوالى مئة شخص كانوا في الطابق السفلي من قاعة الحفلات الموسيقية. والعمليات جارية “لإنقاذ أشخاص من سطح المبنى باستخدام معدات الرفع”.

وأعلن رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين إلغاء جميع الفعاليات العامة. كما أعلنت المتاحف والمسارح الرئيسية في العاصمة إغلاق أبوابها.

وذكرت وكالة تاس أن الهجوم وقع خلال حفل موسيقي لفرقة الروك الروسية بيكنيك، التي تم إجلاء أعضائها.

من جهته، قدم البيت الأبيض تعازيه، لافتا إلى أنه يحاول الحصول على مزيد من المعلومات.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي للصحافيين “نبدي تعاطفنا مع ضحايا هذا الهجوم المروع. الصور مروعة ومن الصعب مشاهدتها”.

ونفت أوكرانيا “أي علاقة لها” بالهجوم، وقال مستشار الرئاسة ميخايلو بودولياك عبر تلغرام “لنكن واضحين، أوكرانيا ليست لها أي علاقة بهذه الأحداث”.

كما أكد “فيلق حرية روسيا” المؤلف من مقاتلين روس يحاربون إلى جانب أوكرانيا، في بيان أن “الفيلق ليس في حالة حرب مع الروس المسالمين”، متهما قوات الأمن الروسية بالتخطيط للهجوم.

من جهتها، اتهمت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية الأجهزة الخاصة الروسية بالتخطيط للهجوم، معتبرة أنه “يجب أن يُفهم على أنه تهديد من بوتين لإثارة التصعيد وتوسيع الحرب” الجارية منذ أكثر من عامين.

أما الرئيس الروسي السابق ونائب رئيس مجلس الأمن القومي ديمتري مدفيديف فقال إن بلاده “ستقضي” على القادة الأوكرانيين إذا تبين أنهم مسؤولون عن الهجوم الدامي.

وعبرت وزارة الخارجية الفرنسية في منشور على منصة إكس مساء اليوم الجمعة عن تعاطفها مع ضحايا حادث إطلاق الرصاص في قاعة حفلات بموسكو ومع الشعب الروسي.

وقالت الوزارة في المنشور إن الصور التي وردت من موسكو “مروعة” وإنه “ينبغي تسليط الضوء على هذه الأعمال الشنيعة”.

كما أعرب الاتحاد الأوروبي الجمعة عن “الصدمة والفزع” بعد “الهجوم الإرهابي” الذي خلف ما لا يقل عن 40 قتيلا في قاعة للحفلات الموسيقية في موسكو.

وقال المتحدث باسم الاتحاد بيتر ستانو بعد إطلاق النار الذي أعقبه حريق ضخم في قاعة للحفلات الموسيقية في ضواحي العاصمة الروسية، إن “الاتحاد الأوروبي يشعر بالصدمة والفزع إزاء التقارير الواردة عن هجوم إرهابي في كروكوس سيتي هول في موسكو. يدين الاتحاد الأوروبي جميع الهجمات على المدنيين”.

وكانت السفارة الأمريكية في روسيا قد حذرت قبل أسبوعين من أن “متطرفين” يعتزمون شن هجوم في موسكو قريبا.

وجاء التحذير الأمريكي بعد عدة ساعات من إعلان جهاز الأمن الاتحادي الروسي إحباط هجوم على كنيس يهودي في موسكو كانت ستنفذه خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

وأرسل الرئيس فلاديمير بوتين، الذي أعيد انتخابه يوم الأحد لفترة رئاسية جديدة مدتها ست سنوات، آلاف القوات إلى أوكرانيا في 2022 وحذر في أكثر من مناسبة من أن قوى أخرى، منها دول غربية، تسعى إلى زرع الفوضى داخل روسيا.

وقال الكرملين إن بوتين يتلقى إفادات منتظمة عن الحادث.

وأضاف الكرملين “جرى إبلاغ فلاديمير بوتين ببدء إطلاق النار في الدقائق الأولى لما حدث في قاعة كروكس سيتي”.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف “يتلقى الرئيس معلومات باستمرار عن ما يحدث وعن الإجراءات التي تتخذها جميع الأجهزة المعنية. أصدر رئيس الدولة جميع التعليمات اللازمة”.

تشديد الإجراءات الأمنية

شددت روسيا بعد الهجوم إجراءاتها الأمنية في المطارات ومحطات النقل وفي أنحاء العاصمة، وهي منطقة شاسعة يقطنها أكثر من 21 مليون نسمة.

وقال رئيس بلدية موسكو سيرجي سوبيانين “وقعت مأساة مروعة في مركز التسوق كروكس سيتي اليوم… أعبر عن أسفي لأحباء الضحايا”.

وقال البيت الأبيض إنه يصعب مشاهدة صور إطلاق النار بينما وصفت وزارة الخارجية الألمانية الصور بأنها “مروعة”.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي “قلوبنا بلا شك مع ضحايا هذا الهجوم المروع”.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية على منصة إكس “يجب توضيح خلفية (هذا الهجوم) بسرعة. نتقدم بأخلص تعازينا لأسر الضحايا”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا “يتعين على المجتمع الدولي بأسره التنديد بهذه الجريمة الوحشية… كل الجهود تبذل لإنقاذ الناس”.

وقال ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني في رسالة مصورة على تيليجرام إن كييف “لا علاقة لها على الإطلاق بهذه الأحداث”، بينما قال كيربي إنه “لا يوجد مؤشر حتى هذه اللحظة على مشاركة أوكرانيا أو الأوكرانيين في إطلاق النار”.

وتساءلت زاخاروفا عن كيفية معرفة الولايات المتحدة بأمر الهجوم، وقالت إنه يتعين على واشنطن نقل أي معلومات لديها فورا إلى موسكو أو التوقف عن الإدلاء بمثل هذه التصريحات.

وأضافت “على أي أساس يخلص المسؤولون في واشنطن إلى أي استنتاجات في خضم مأساة تتعلق ببراءة شخص ما؟”.

حماس” تدين الهجوم الإرهابي

وأدانت حركة “حماس”، فجر السبت، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدنيين داخل قاعة حفلات في العاصمة الروسية موسكو، مساء الجمعة.

جاء ذلك في بيان على حساب الحركة الفلسطينية عبر منصة تلغرام.

وقالت “حماس”، ندين “بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدنيين في موسكو، وراح ضحيته عشرات بين قتيل وجريح”.

وتقدمت “بخالص التعازي للقيادة والشعب الروسي، وعائلات ضحايا هذا الهجوم الإجرامي”، وتمنت “الشفاء العاجل للمصابين”.

وأعربت “حماس”، عن تضامنها “الكامل مع روسيا وشعبها وعائلات الضحايا في هذا المصاب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى