الجزائرالرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

ابتهاج صهيوني كبير باتفاقية التعاون الاستراتيجي مع نظام المخزن

ينظُر الكيان المحتل، باهتمام بالغ، إلى مذكرة التفاهم الدفاعية، التي وقّعتها، الخميس مع نظام المخزن المغربي، حيث يرى أنها “غير مسبوقة”، بينه وبين دولة محسوبة على العالم العربي.

ووصفت وزارة دفاع الكيان، في بيان أصدرته، مذكرة التفاهم الموقعة بأنها “تاريخية” وأطلقت عليها “مذكرة تفاهم دفاعية” فيما أسمتها أيضا “اتفاقية”.

وكشفت وسائل إعلام العدو الصهيوني، من ضمنها هيئة البث، وموقع “إسرائيل 24” (حكوميان) والقناة 12 (خاصة وذات اطلاع واسع) عن تفاصيل صفقة سلاح تمت بين الكيان ونظام المخزن، والتي تتضمن بيع الكيان لصناعات عسكرية متطورة للرباط.

كما أشارت الصحف العبرية، إلى أن الجانب الأهم في الاتفاقية، لا يتمثل في “صفقة السلاح” بل في الاتفاق على “التعاون الأمني والدفاع المشترك” غير المسبوق بين إسرائيل ودولة عربية.

ويعني هذا التعاون حصول الكيان الصهيوني على معلومات عن الدول العربية عن طريق قيام المغرب بالتجسس لصالح الكيان الصهيوني، وهذا بفضل حضور المغرب لاجتماعات في إطار منظومة الجامعة العربية.

وقال وزير دفاع الكيان بيني غانتس، مساء الخميس، إن: “الاتفاقية التي وقعناها ستمكننا من توسيع العلاقات بين بلدينا وتعزيز التعاون في المجالات العسكرية والصناعية”.

ووقّع غانتس الاتفاقية، مع الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي.

وقالت وزارة الدفاع الكيان: “توفر الاتفاقية إطارًا صلبًا يضفي الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية بين البلدين وتضع أساسًا يدعم أي تعاون في المستقبل؛ وسيمكن المؤسسات الدفاعية في كلا البلدين من التمتع بتعاون متزايد في مجالات الاستخبارات والتعاون الصناعي والتدريب العسكري”.

صفقة أسلحة بمئات ملايين الدولارات

وفي التفاصيل، كتبت “إسرائيل 24″ أن: “هذه هي الأسلحة التي سيحصل عليها المغرب من إسرائيل”، الخميس، مضمون الصفقة، التي لم تكشف عنها وزارة الدفاع بشكل رسمي.

وقال الموقع (حكومي): “ستشمل عملية بيع الأسلحة الإسرائيلية للمغرب طائرات بدون طيار، وأنظمة مضادة للصواريخ، إضافة إلى تحديث بعض طائراته المقاتلة بتقنيات إسرائيلية ونقل تكنولوجيا لتطوير وتصنيع أنواع محددة من المُسيّرات محليا، إلى جانب شراء نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي باراك 8، ودراسة إمكانية تطوير مقاتلات F5. ” .

وذهبت القناة “12” الإسرائيلية (خاصة)، إلى وصف ما جرى بأنه “حدث مذهل من الناحية الاستراتيجية”، كاشفة النقاب عن صفقة صفقة أسلحة بمئات الملايين من الدولارات، تتضمن: “مركبات جوية بدون طيار ونظام دفاع جوي متقدم: هذه ليست سوى بعض الأسلحة التي ستبيعها إسرائيل للمغرب”.

وأضافت: “في السابق، رفضت إسرائيل الاستجابة للمطالب المغربية (ببيع أسلحة متطورة)، لكن مع دفء العلاقات وتعزيز التعاون بين البلدين، أصبح هذا ممكنًا الآن”.

وقامت الحكومة المغربية خلال الاجتماع بـ غانتس بتحضير: “لائحة محترمة للأسلحة التي أرادوا شرائها: الطائرات بدون طيار، رادارات، أنظمة اعتراض المُسيّرات وتحييدها وتحديث طائرات F5 التي تستخدمها القوات الجوية المغربية”.

وأهم ما يميز الصفقة هو “نظام دفاع جوي تصنعه صناعة الطيران يسمى Lightning 8 عادة ما يتم تثبيت النظام على السفن، ولكنه يأتي أيضًا بنسخة أرضية من أنظمة مضادة للطائرات على مستوى الأرض طلبها المغاربة” بقيمة مئات ملايين الدولارات كمقابل الصفقة التي تشمل أيضا “أنظمة أسلحة متقدمة تشمل منظومة (باراك 8) للدفاع الجوي”.

علاقة طويلة الأمد ستكون أساس لأمن الكيان

وقال مسؤول صهيوني: “إن مبيعات الأسلحة لن تشكل أساس العلاقة بين إسرائيل والمغرب، ولكن على تعزيز علاقاتنا بالمنطقة وبناء علاقة طويلة الأمد ستكون بمثابة حجر الأساس للأمن الإسرائيلي”.

من جهته قال زوهار بالتي، رئيس المكتب السياسي والعسكري بوزارة دفاع الكيان، للصحفيين الإسرائيليين المرافقين لغانتس: “ستسمح لنا الاتفاقية التي وقعناها بالتعاون من خلال التدريبات والمعلومات–بمساعدتهم في كل ما يحتاجون إليه منا، وفقا بالطبع لمصالحنا الخاصة؛ لدينا تحالف استراتيجي معرفي”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق