الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

ابتسام حملاوي: ما نقوم به للقضيتين الفلسطينية والصحراوية كبير ولا يمكن تقزيمه

يونس بن عمار

Ads

قالت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، ابتسام حملاوي، أن التبرعات التي تصل إلى منظمتها تضاعف ثلاث مرات، مرجعة ذلك إلى مصداقية اللجان الولائية،

وأكدت حملاوي بأن مجهودات الذراع الإنساني للدولة الجزائرية بالنسبة للقضية الفلسطينية والصحراوية كبيرة ولا تعد ولا تحصى، فيما رفضت التعليق على منشورها الأخير عبر فايسبوك والذي أثار الجدل.

نشطت ابتسام حملاي، اليوم الثلاثاء، ندوة صحفية بمقر الهلال الأحمر الجزائري، بالجزائر العاصمة، تطرقت فيها إلى حصيلة نشاط الهلال خلال شهر رمضان، مشيرة في السياق ذاته إلى أنه بتاريخ 27 أبريل الجاري سيتم تنظيم جمعية عامة لعرض التقرير الأدبي والمالي.

وبهذا الخصوص، قال حملاوي بأن عدد التبرعات التي تصل إلى الهلال الأحمر تضاعفت ثلاث مرات، مرجعة ذلك إلى مصداقية اللجان الولائية، التي تك تنصيب 70 % منها خلال هذه السنة،

مشيرة إلى الشراكات التي وقعها الهلال الأحمر مع متعاملين اقتصاديين وطنيين، مؤكدة “عكس ما يشاع ليس لنا أي إعانة من الدولة في أعماله داخل الوطن هذا من المساعدات والمانحين”، مضيفة “ما يقوم به الهلال الأحمر الجزائري من الشعب وإلى الشعب ونحن وسطاء”.

وبخصوص المساعدات الدولية، خاصة إلى الشعب الفلسطيني والصحراوي، أكدت حملاوي “مجهودات كبيرة يبذلها الهلال الأحمر الجزائري الذي بعد الذراع الإنساني للدولة الجزائري سواء مع الصحراويين الذين لهم منا كل الدعم دون قيد ولا شرط”،

وأما بالنسبة للمساعدات التي أرسلت على مطار العريش في مصر، قالت حملاوي “أوصلنا المساعدات وكان هدفنا تصل في أقرب وقت، مذكرة بأن الهبة الأخيرة ضمت 310 طن”، كما ذكرت بكل جهود الجزائرية من جسر جوي للمساعدات ومن جهود طبية من الجرى وجهود سياسية ودبلوماسية، نصرة للقضية الفلسطينية.

ومن جهة أخرى، أكد حملاوي أن الهلال الحمر الجزائري “منظمة غير حكومية إنسانية إغاثية تنتمي للحركة الإنسانية الدولية”،

مضيفة “إعادة الأعمار ليس من مهام الهلال الأحمر الجزائري”، وأوضحت “يمكننا المساعدة لدينا مخزون كبير.. مساهمين جمعية العلماء والارشاد والإصلاح والجمعة الإباضية.. نملك مساعدات طبية نرسلها ولكن إعادة البناء ليست مهمتنا”.

وفيما يتعلق بمنشورها الأخير الذي أثار جدلا، رفضت حملاوي التعليق، مكتفية بالقول “أنا مسؤولة عن ما اقول وليس عن التأويلات،

الهلال يعرف قوة نوعية داخليا وخارجيا ولا نغطي على مشروعنا ونحط معنويات المتطوعين بتأويل غير مفهوم”.

نتعاون مع الهيئات الأممية خدمة لطالبي اللجوء والمهاجرين غير الشرعيين

وتطرقت حملاوي إلى موضوع الهجرة غير الشرعية، موجهة رسائل مبطنة إلى اللذين يحاولون التهجم على الدولة الجزائرية من خلال هذا الملف

وقالت “في ظل الهجوم على الجزائر بخصوص ملف الهجرة غير الشرعية، مجهودات الدولة في هذا الملف هي مجهودات منقطعة النظير،

نحن نتكفل بالرعاية الطبية يعني بصحة نفسة وجسديا لطالبي اللجوء والمهاجرين غير الشرعيين مجانا، ونعمل مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ونعمل مع المهاجرين غير الشرعيين بدون تمييز”،

مؤكدة أيضا بأن الهلال الأحمر الجزائري يملك عديد المراكز لإيواء المهاجرين غير الشرعيين “لدينا مرافقة للنساء الحوامل والمرضى نوفر الأدوية”.

وافتخرت حملاوي بشركائها من الجمعيات الخيرية والمجتمع المدني وحتى المانحين الاقتصاديين، وقالت “نعتز بالعمل مع سواعد الاحسان، وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وجمعية الإرشاد والإصلاح، والمجلس الاقتصادي الإباضي”.

وبالعودة على قضية جمع الأموال، قالت حملاوي “لا نفتح الباب للتبرع بالأموال لننقص المعاملات المالية نحن جمعية غير ربحية، أبواب مخازنا مفتوحة لأي تبرع.

ونعمل بشفافية مطلقة والأموال فيها مشاكل كبيرة.. ولهذا نحن لا نجمع الأموال ونتعامل مع التبرعات العينية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى