الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

 إعلان قسنطينة يؤكد على ضرورة متابعة مجرمي الحرب الصهاينة أمام الجنائية الدولية

يونس بن عمار

Ads

أكد المشاركون في الاجتماع الخمسين للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، المنعقدة بمدينة قسنطينة،

على ضرورة متابعة مجرمي الحرب الصهاينة أمام المحكمة الجنائية الدولية ونشدد على ضرورة وضع حد لإفلات المجرمين الصهاينة من المساءلة والعقاب.

وأدان المشاركون في بيانهم الختامي “إعلان قسنطينة”، بشدة حرب الإبادة الشاملة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، والتي خلفت حتى الساعة دمارا واسعا لا نظير له، وعرفت أبشع الممارسات من تجويع وقتل وتهجير، كما ندين ونرفض الاعتداءات الصهيونية على لبنان وكل دول المنطقة.

مؤكدين دعمهم اللا مشروط للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة غير القابلة للتفاوض في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة الوطنية، وعاصمتها القدس الشريف، وحقه المشروع في مقاومة الاحتلال،

مؤكدين على ما ورد في البيان الختامي للاجتماع الاستثنائي الخامس للجنة فلسطين الدائمة لدى اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي عقد حول احداث غزة، في 10 يناير 2024 بمدينة طهران عاصمة الجمهورية الإسلامية الايرانية.

وأشاد المشاركون بمبادرة جنوب إفريقيا في رفع دعوى ضد الكيان الصهيوني على جريمة الإبادة الشاملة أمام محكمة العدل الدولية، مباركين التدابير الاستثنائية التي أقرتها المحكمة، داعين إلى حشد الدعم الدولي من أجل تطبيق هذه التدابير ووقف عملية الإبادة وإلزام الكيان الصهيوني المجرم على الامتثال للشرعية الدولية والقانون الدولي.

ودعا “إعلان قسنطينة” برلمانات الدول الأعضاء إلى بذل الجهود الممكنة من أجل المرافقة القانونية لكل المساعي التي تهدف إلى متابعة الاحتلال الصهيوني ومجرميه وتوثيق جرائمه أمام القضاء الدولي، داعين دول المجالس الأعضاء في الاتحاد الى استخدام كافة الضغوط الاقتصادية على الكيان الصهيوني لوقف الحرب الظالمة ضد الشعب الفلسطيني.

وأعرب المشاركون لمساعي الجزائر في إطار عضويتها غير الدائمة في مجلس الامن الدولي ولا سيما طلبها الأخير من مجلس الأمن تعجيل العمل على تطبيق قرارات محكمة العدل الدولية، من خلال الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة ومحاكمة المجرمين.

كما أكد المشاركون دعمهم لمسعى تمكين الدولة الفلسطينية من العضوية الكاملة في هيئة الأمم المتحدة، مجددين رفضهم القاطع لتهجير الفلسطينيين ونشدد على أن مستقبل فلسطين لا يقرره إلا الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى