اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

إسبانيا خائفة من الشراكة الجزائرية – الألمانية في مجال الغاز

فايزة سايح

Ads

كشفت تقارير إعلامية إسبانية عن امتعاض وتخوف في مدريد من التقارب الجزائري الألماني بخصوص الغاز والهيدروجين ، معتبرة اياها علامة على فقدان مكانتها المتميزة مع الجزائر .

وفي هذا السياق نشرت وسائل الإعلام الإسبانية تقارير على نطاق واسع عن التقارب الجزائري الألماني، وتساءلت تلك التقارير عن عواقب التعاون الجزائري الألماني فيما يتعلق بالغاز عامة والهيدروجين ، بشكل خاص .

على اعتبار أن الصفقة الجزائرية الألمانية تتضمن استثمارات في الطاقات الجديدة والمتجددة، مثل الهيدروجين، ما يعرّض مشروع تحويل إسبانيا إلى مركز للطاقة في أوروبا للخطر.

الجزائر تتصدر قائمة مصدري الغاز إلى إسبانيا

يشار إلى أن الجزائر تصدرت قائمة مصدّري الغاز إلى إسبانيا في شهر يناير 2024، بنسبة 30.9%، عند نحو 10.0 تيراواط/ساعة، متفوقة على الولايات المتحدة التي جاءت المرتبة الثانية بنسبة 29.2%، عند 9.44 تيراواط/ساعة.

وبرزت روسيا في المرتبة الثالثة بنسبة 26.9%، بإجمالي 8.69 تيراواط/ساعة من الغاز المسال، وفرنسا في المرتبة بنسبة 4.9%، عند 1.59 تيراواط/ساعة من الغاز الطبيعي، وفق بيانات الشركة المشغلة لشبكة الغاز الإسبانية إيناغاز, ( موقع الجزائر اليوم تطرق للموضوع سابقا )

هذه الأرقام وغيرها جعلت مدريد تعرب عن تخوفها من التقارب الألماني مع الجزائر نظرة سلبية؛ معتبرة إياها علامة على فقدان مدريد مكانتها المتميزة في قطاع الغاز.

صحف اسبانية.. اتفاق الجزائر وبرلين يغيّر خريطة إمدادات القارة الأوروبية

وفي هذا الصدد ، قالت الصحيفة الإسبانية “إل كونفيدنسيال” الإسبانية (El Confidential)، يعد هذا العقد الحجر الأول لاتفاق يقترح مصدرا آخر للطاقة، وهو الهيدروجين الأخضر،

وتابعت الصحيفة قائلة ، أن هناك لاعبا ثالثا سيستفيد من الاتفاقية، ويؤدي بالفعل دورا استباقيًا للغاية في المنطقة، وهي إيطاليا التي يجب أن تمر عبرها خطوط الأنابيب من الجزائر العاصمة إلى ألمانيا.

ولذلك، فإن إيطاليا بصدد أن تحل محل إسبانيا بوصفها مركزًا للطاقة في أوروبا.

وانتهت الصحيفة الإسبانية إلى القول أن الاتفاق بين الجزائر وبرلين يغيّر تمامًا خريطة إمدادات القارة العجوز بالغاز الطبيعي في البداية، والهيدروجين الأخضر مستقبلا.

كما أكد الإعلام الإسباني أن إيطاليا تحلّ محل بلادهم، معتمدة بالأساس على علاقاتها الجيدة مع الجزائر،

مؤكدة أنها تعززت من خلال التعاون الكبير في مجال الطاقة خاصة في أعقاب الاتفاقيات الجزائرية الإيطالية بشأن زيادة إمدادات الغاز الطبيعي، لتصل إلى 30 مليار متر مكعب.

وفي هذا الشأن دوما اعتبرت الصحف الإسبانية أن بدأت إيطاليا تعمل على أن تكون مركز الطاقة لأوروبا، لذا تقوم بتحديث خطوط أنابيب النقل التي تربط إيطاليا بالنمسا وألمانيا، لتكييفها مع نقل الغاز على المدى المتوسط، والهيدروجين الأخضر من الجزائر.

كما استطردت الصحيفة الإسبانية قائلة ان الأزمة بين الجزائر وإسبانيا لها تداعيات طويلة المدى، وتؤثّر بتكوين إمدادات الطاقة في أوروبا مستقبلًا.

تعاون طاقوي وشراكة هامة بين الجزائر وألمانيا

يذكر أن ألمانيا وقعت أول صفقة لاستيراد الغاز الجزائري عبر خطوط الأنابيب، على هامش زيارة نائب المستشار الألماني ووزير الاقتصاد وحماية المناخ روبرت هابيك.

وبموجب الصفقة، الموقعة هذا الشهر, بالحزائر العاصمة, ستستورد شركة المرافق الألمانية “في إن جي” (VNG) الغاز من شركة سوناطراك .

وكان الرئيس التنفيذي لشركة “في إن جي” أولف هايتمولر، أكد على هامش زيارة وفد الأعمال الألماني إلى الجزائر، إن “العقد ليس سوى عقد صغير، ونحن نتطلع إلى توسيعه”، علما ان الاتفاقية دخلت حيز التنفيذ بدءًا من يناير 2024.

وعلى هامش المائدة المستديرة المنعقدة في الجزائر، وقّع وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، ونائب المستشار الفيدرالي الألماني، وزير الاقتصاد وحماية المناخ، روبرت هابيك، إعلان نوايا مشتركا بين الوزارتين حول التعاون في مجال الهيدروجين الأخضر.

جاء ذلك في إطار الرغبة المشتركة بين البلدين نحو مواصلة التعاون المثمر في مجال الطاقة، خاصة في مجال الطاقات المتجددة .

الجزائر توقع أول صفقة غاز عبر الأنابيب مع ألمانيا
الجزائرأول مصدر الغاز الطبيعي إلى إسبانيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى