الجزائرالرئيسيةسلايدر

أيام أبو الفضل بعجي على رأس جبهة التحرير باتت معدودة !

عبد الحميد حسان

مسألة الإطاحة بالأمين العام لجبهة التحرير الوطني أبو الفضل بعجي، من على رأس الحزب، باتت أكثر وضوحا يوما بعد أخر، بعد أن تجاوز الرافضون له عتبة الـ 300 عضو داخل اللجنة المركزية للحزب.

واشتدت حدة النيران الصديقة ضد أبو الفضل بعجي، في الفترة الأخيرة بعد أن أطلق العنان لقلمه في إنهاء مهام العديد من القيادات في الحزب بحجة فرض الانضباط الحزبي، وهو ما زاد الطين بلة.

ووجه أزيد من 300 عضو في اللجنة المركزية للحزب، رسالة خطيرة إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية كمال بلجود، لإبلاغه بكل الخروقات، وطلب عقد دورة استثنائية للجنة المركزية للحزب التي هي اعلى سلطة بين مؤتمرين لانتخاب أمين عام جديد لحزب جبهة التحرير الوطني.

وفي انتظار موافقة الداخلية وعقد دورة للجنة المركزية، سيتم تسيير شؤون الحزب من طرف مجموعة من المناضلين والقيادات الموثوقة داخل الحزب، كما يتم تداول اسم المناضل والمجاهد ورئيس مجلس الأمة صالح قوجيل لقيادة الحزب في هذه المرحلة الحساسة، بالنظر إلى تاريخه النضالي الكبير ومجاهد منذ الساعات الأولى ورفيق الشهيد مصطفى بن بولعيد، وعضو اللجنة المركزية بعد الاستقلال ثم مفتش عام للحزب ثم محافظا في عدة مناطق من البلاد، قبل أن يتولى حقيبة النقل في حكومة الشاذلي بن جديد واشرف على التحقيق في مقتل وزير الخارجية الأسبق محمد الصديق بن يحيى في بصاروخ سكود عراقي في المثلث الحدودي بين العراق وايران وتركيا شهر مايو 1982.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق