اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدر

أوابك تعقد الملتقى الـ 25 لأساسيات صناعة النفط والغاز

نايلة فرح

Ads

عقدن الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك). اليوم الثلاثاء, الملتقى الـ 25 لأساسيات صناعة النفط والغاز، والذي يعقد خلال الفترة 25-23 أبريل 2024 في مقر الأمانة العامة بدولة الكويت.

أكد الأمين العام المهندس جمال عيسى اللوغاني ان الأمانة العامة تعقد هذا الملتقى كل سنتين كما حظيت بالدعم والاهتمام من قبل مجلس وزراء للمنظمة والمكتب التنفيذي منذ انطلاقها عام 1976 وحتى دورتها الخامسة والعشرين.

حيث يهدف الملتقي إلى تعريف العاملين في صناعة البترول من أفراد الإدارة الوسطى، في الدول الأعضاء في المنظمة، على اساسيات الصناعة والجوانب والأنشطة المختلفة، وتنمية قدرات الموظفين عن طريق الوقوف على المراحل المختلفة للصناعة،

بالإضافة إلى ومواكبة المستجدات المتسارعة من خلال طرح المواضيع ذات العلاقة المباشرة أو غير المباشرة بالصناعة النفطية، وتوفير فرصة لتوثيق العلاقات المهنية بين المشاركين.

كما سيقدم مخصصين من الأمانة العامة. عديد المخاضرات  ووزارة النفط دولة الكويت، والصندوق العربي للطاقة، ومعهد الكويت للأبحاث العلمية.

وقال اللوغاني إن الملتقى يتناول نبذة عن المنظمة والشركات المنبثقة عنها كما يضم 11 محاضرة، تتضمن أربعة محاور وتُتَنَاوَل بأسلوب مبسط يلائم كافة التخصصات الإدارية والفنية للعاملين في قطاع الطاقة .

حيث يتناول المحور الأول، القضايا الفنية المتعلقة بمراحل ما قبل الإنتاج وما بعده، بدءاً بالمعلومات الأساسية الخاصة بالتنقيب عن البترول،

ومروراً بطرق إنتاج النفط وصناعة الغاز الطبيعي، وصناعة التكرير وإنتاج الوقود النظيف وعمليات النقل والتسويق، وصولاً إلى أساسيات صناعة البتروكيماويات، بالإضافة إلى مستقبل مصادر الطاقة المتجددة.

ويغطى المحور الثاني أهم الجوانب الاقتصادية المرتبطة بالطاقة، ومنها العوامل التي تؤثر في استهلاك النفط وأسعاره، والدور الذي يلعبه النفـط في النمو الاقتصادي للدول العربيـة،

وما يتعلق بتمويل المشروعات البترولية، وأساسيات عقود مشروعات النفط والغاز، وما يطـرأ من تطـورات على أسـواق البترول العالمية وخلفيـاتها.

ولفت إلى انه نظراً للاهتمام الواسع على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، وما يثار من تساؤلات حول علاقة الطاقة بالبيئة، وعلاقتهما بالتغيرات المناخية،

ويتناول المحور الثالث تطور المفاوضات المتعلقة بالتغيرات المناخية، وأثر ذلك على صادرات واستهلاك البترول والغاز والطلب العالمي عليهما خاصة في المدى البعيد.

أما المحور الرابع، فيتناول دور الإعلام البترولي وتأثيره على السوق البترولية العالمية والصناعة النفطية والطاقة بشكل عام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى