الجهوي

أطفال العاصمة يناقشون واقعهم في ندوة ” جمعية الأنيس”

نايلة فراح

نُظمت جمعية الأنيس لتنشيط الشباب, النّدوة الولائية الثالثة للطفل العاصمي على مدار ثلاثة أيام,  تحت شعار ” الطفولة تربية من أجل المواطنة ” ذلك تحت رعاية و إشراف مديرية الشباب و الرياضة و الترفيه لولاية الجزائر.

وتزامنت النّدوة  التي شارك فيها,  المؤسسات الشبانية و المراكز الثقافية و جمعيات الطفولة و الأفواج الكشفية لولاية الجزائر, مع الاحتفالات باليوم الإفريقي للطفل المصادف لـ 15 جوان من كل سنة, تشجيعا للأطفال على أسلوب الحوار و النقاش لعرض مشاكلهم و انشغالاتهم.

وأقيمت الندوة بالمخيم الكشفي محمد بوراس بسيدي فرج من 19 إلى 21 جوان 2021 بمشاركة 114 طفل موزعين على بلديات العاصمة ؛ بالإضافة إلأى ضيوف شرف من ولايات المدية، بجاية و البويرة .

و برمج منظموا هذه التظاهرة بقيادة الأستاذ عادل لحبيب رئيس جمعية الأنيس لتنشيط الشباب و رابطة المستقبل لتبادل الشباب و  جمعية الأنوار للشباب والطفولة زيارات إلى كل من دار العلوم و إبداعات الشباب بالسّويدانية و حي القصبة العتيق  و متحفي المجاهد و الجيش كما زار المشاركون حديقة التجارب بالحامة .

وقال عادل لحبيب في تصريح على هامش النّدوة التي أعطت إشارة انطلاقها  مريم شرفي مفوضة الهيئة الوطنية لحماية و ترقية الطفولة و مدير الشباب و الرياضة و الترفيه و  مدير ديوان مؤسسات الشباب لولاية الجزائر, أن الهدف من تنظيم هذه النّدوة هو إتاحة الفرصة للأطفال للقاء بعد سنتين تقريبا من توقيف النشاطات الكبرى, وللتعارف و تبادل الآراء  و إتاحة الفرصة للناشئة ليعيشوا فعلا تجربة حقيقة من الحرية و إبداء الرأي حول ما يشغلهم  “.

و أضاف السيد لحبيب, “و الأهم من هذا هو أن يقترحوا الحلول و الآليات التي تساهم في حلها في جو من المسؤولية و الديمقراطية؛ لتقدم التوصيات التي يخرج بها المنتدى الولائي للطفل العاصمي لعدد من المؤسسات و الهيئات ذات العلاقة على غرار وزارة الشباب و الرياضة ووزارة التضامن الوطني و السيد والي ولاية الجزائر.

هذا وقد تضمنت النّدوة عدة ورشات تخص حقوق الطفل في الحياة و الصحة و التربية و التعليم و التربية الديمقراطية و ثقافة السلم و الحق في الترفيه و الرّياضة بالإضافة إلى ورشة الطفل و البيئة.

وقام الأطفال خلال هذه الورشات باستخلاص المشاكل التي يعايشونها خلال واقعهم اليومي كما اقترحوا حلولا لها و ذلك بمجهوداتهم الشخصية حيث قال وسيم مشارك يبلغ 11 سنة من عين البنيان ” نشاط مثل هذا توعوي و تنشيطي نتعلم من خلاله الكثير نشكر جمعية الأنيس على مبادرتها الطيبة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق