اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدر

أسعار تاريخية للغاز الطبيعي متجاوزة 800 دولار لكل ألف م3

واصلت أسعار الغاز في أوروبا تسجيل مستويات قياسية تاريخية، حيث تجاوزت خلال تعاملات اليوم الثلاثاء مستوى 800 دولار لكل 1000 متر مكعب، وهو أعلى مستوى يتم تسجيله على الإطلاق.

ووفقا لمؤشر TTF الهولندي، الذي يعتبر من أكثر مراكز البيع الأوروبية سيولة وبيعا، بلغ سعر العقود الآجلة للغاز خلال تعاملات اليوم مستوى 801.2 دولار لكل ألف متر مكعب.

وتسجل أسعار الغاز في أوروبا تقريبا كل يوم مستويات تاريخية، ويأتي ذلك في ظل تراجع مخزونات الغاز في المستودعات تحت الأرض وارتفاع الطلب وشح العرض لدى العديد من المصدرين الكبار في العالم.

ويوم الخميس الماضي، تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الأسباب التي تقف وراء ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا، علما أن روسيا تعد أحد أبرز موردي هذا المادة بالنسبة للاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس الروسي عقب محادثات مع نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، إن السياسية التي اتبعتها المفوضية الأوروبية السابقة أدت إلى ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا، وعندما كان بوتين يتحدث، بلغ سعر الغاز نحو 650 دولارا لكل ألف متر مكعب.

وفي أقل من أسبوع قفز سعر الغاز بزيادة 150 دولار، ومنذ نهاية يوليو الفارط زادت الأسعار بـواقع 300 دولار حيث ارتفعت من 507 دولارات يوم 29 يوليو إلى 801.2 دولار الثلاثاء 14 سبتمبر.

وأشار الرئيس بوتين إلى أن سعر الغاز في روسيا يعتمد على أسعار النفط لذلك فإن التقلبات أقل. ويوم الاثنين سجلت الاسعار مستويات تاريخية ايضا، حيث صعدت فوق مستوى 700 دولار لكل ألف متر مكعب.

ويأتي نمو أسعار الغاز في أوروبا في ظل تراجع مستوى احتياطيات الغاز في مرافق التخزين تحت الأرض في أوروبا، ويتزامن ذلك مع قرب موسم الشتاء.

وتدفع المخاوف من شتاء قارص ونقص الامدادات الأسعار الى المزيد من الارتفاع قبيل حلول فصل الشتاء، يتزامن ذلك مع استمرار أعمال الصيانة في البنية التحتية للغاز الطبيعي بالنرويج، حيث أعلنت الشركة المسؤولة عن إدارة حقول الغاز الطبيعي في البلاد عن خفض جديد في حجم الانتاج في حقلي جولفاكس وأوسبرج للغاز.

وذكرت مؤسسة “إنيرجي سكان إينجي” للأبحاث في مجال الطاقة أن “نقص الاحتياجات الأساسية قد يدعم ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا”.

واكتسبت أسواق الغاز الأوروبية زخما هذا العام، حيث أدى تعافي الطلب على الغاز في مرحلة ما بعد جائحة كورونا إلى استنفاد المخزون في أوروبا، كما أدى زيادة الطلب في أسيا إلى حدوث تنافس على شحنات الغاز الطبيعي المسال.

فيتش تتوقع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي بـ 66% العام الجاري

رفعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني توقعاتها لأسعار الغاز الطبيعي للعامين الحالي والمقبل، نظرا للارتفاعات القوية التي حققها الغاز منذ بداية العام، وانتعاش الطلب وسط التحديات التي تواجه الإمدادات.

وقالت الوكالة، إن أغلب الزيادة المحلوظة لصالح الأسعار الأوروبية، فالأسعار الفورية حققت قفزات مدفوعة بالظروف المناخية القاسية هذا العام، وانخفاض المخزونات، والطلب القوي من آسيا وتعافي الطلب من أوروبا وعدم كفاية الإمدادات الإضافية.

وارتبطت الأسعار الفورية الأوروبية ارتباطا وثيقا بتلك الموجودة في شرق آسيا حيث انخفضت إمدادت الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا منذ عام 2020، وتتنافس المنطقتان على شحنات الغاز الطبيعي المسال المتاحة.

وتتراجع معدلات التخزين في المخازن الأوروبية بشكل كبير عن مستويات نهاية أغسطس 2019 و2020، على الرغم من أحجام صادرات غازبورم الروسية القياسية في الفترة من يناير إلى أغسطس 2021 والتي تمثل زيادة بنسبة 19% عن جميع الصادرات إلى دول خارج الاتحاد السوفيتي السابق.

وتتوقع فيتش أن تمتد بعض هذه التحديات إلى عام 2022، وبالتالي تم رفع التوقعات لأسعار الغاز للعام المقبل، لكنها أقل بكثير عن مستويات عام 2021، إذ تتوقع فيتش عودة الأحوال الجوية إلى طبيعتها مع زيادة غازبورم صادراتها بشكل طفيف.

ووفقا للأوضاع الحالية، رفعت فيتش توقعاتها لأسعار غاز مرفق هنري أو هنري هب ”   Henry Hub”  إلى 3.4 دولار لكل مليون قدم مكعبة، مقارنة بـ 2.9 دولار في توقعاتها السابقة بنسبة ارتفاع 17%، كما تتوقع وصول السعر إلى 2.75 دولار العام المقبل، من 2.45 دولار في توقعاتها السابقة بنسبة ارتفاع 12.2%، وذلك وفقا للمعطيات الحالية.

وتتوقع أن ترتفع أسعار الغاز الأوروبية TTF/NBP، إلى 10 دولارات لكل مليون قدم مكعبة العام الجاري، مقارنة بـ 6 دولارات في التوقعات السابقة بنسبة ارتفاع 66%. وتتوقع أن تصل الأسعار إلى 6 دولارات العام المقبل من 5 دولارات في توقعاتها السابقة بنسبة ارتفاع 20%.

مخزونات الغاز الاوروبية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق