العالم

أردوغان: سنعتبر إسقاط طائرة تركية باستخدام “أس-400” في سوريا اعتداء علينا

الجزائر اليوم ـ وكالات

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستعتبر إسقاط أية طائرة حربية تركية باستخدام صواريخ “أس-400” الروسية في أجواء سوريا اعتداء عليها.

وقال أردوغان في حديث لقناة “سي إن إن” الأمريكية، “سيكون ذلك بلا شك اعتداء ضد سيادتنا، ويحق لكل دولة أن تدافع عنها”، مشيرا إلى أن أنقرة لا تستبعد إمكانية حدوث ذلك. وأضاف أن تركيا ستضطر إلى اتخاذ “الإجراءات المناسبة” في المقابل.

وأكد: “لا نريد أي تصعيد في المنطقة ولا نريد المشاركة في ذلك. إلا أن هؤلاء الذين يقفون إلى جانب سوريا ويساهمون في زيادة التوتر، يتحملون المسؤولية عن ذلك”.

وقال الرئيس التركي إن إرسال موسكو صواريخ “أس-400” إلى سوريا تطور سلبي لتركيا وغيرها من أعضاء التحالف الدولي، مشيرا إلى أن بلاده “لا تريد المشاركة في هذا السباق”.

وأضاف أن روسيا كانت تزود سوريا بمنظومات مشابهة سابقا، قائلا “لا يمكن تأكيد أنها لم تفعل ذلك العام الماضي”.

كما رفض الرئيس التركي تقديم اعتذار لروسيا عن إسقاط القاذفة الروسية. وقال أردوغان في حديث لقناة “سي إن إن”: “أعتقد أنه إذا كان هناك طرف عليه الاعتذار فهو ليس نحن”، معتبرا “أن من خرق مجالنا الجوي عليه الاعتذار”.

 

“حرييت”: سلاح الجو التركي يعلق تحليقاته في أجواء سوريا

من جهتها أشارت صحيفة “حرييت” التركية نقلا عن مصادر دبلوماسية الجمعة إلى أن سلاح الجو التركي علق تحليقاته في أجواء سوريا في إطار عملية التحالف الدولي المضاد لتنظيم “داعش”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت الثلاثاء 24 نوفمبر، أن قاذفة “سو-24” الروسية تحطمت في سوريا بعد أن قامت مقاتلتان تركيتان من طراز (أف 16) باستهدافها.

 

تركيا لا تستطيع إغلاق مضايق البحر الأسود

لا يرى أدميرال روسي إمكانية لإغلاق تركيا مضايق البحر الأسود أمام السفن الروسية المتجهة إلى سوريا.

قال الأدميرال فيكتور كرافتشينكو، القائد السابق للأسطول الروسي في البحر الأسود، في إشارة إلى أحاديث حول احتمال إقدام تركيا على إغلاق مضايق البحر الأسود في وجه السفن الروسية التي تنقل حاجيات القوات الجوية الروسية التي تقوم بمهمة محاربة الإرهاب في سوريا، إن تركيا لا تستطيع إغلاق مضايق البحر الأسود أمام السفن الروسية.

وتسيطر تركيا على منطقة مضايق البحر الأسود بموجب اتفاقية مونترو الدولية الصادرة عام 1936، التي لا تمنح تركيا الحق في إغلاق مضايق البحر الأسود إلا في حالة إعلان الحرب.

ونوه الأدميرال كرافتشينكو إلى أن تركيا لا تستطيع انتهاك الاتفاقية الدولية المذيلة بتواقيع غالبية دول العالم.

وأشار إلى أن تركيا لم تقدم على إغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل خلال الحرب العالمية الثانية على الرغم من ضغوط ألمانيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق